تحذير .. حتى لا تتعرض عضويتك للتشهير والحظر في سما منتديات سهام الروح يمنع منعاً باتاً تبادل اي وسائل للتواصل بأي شكل من الأشكال والتي تحتوي الآتي : الايميلات ـ الفيس بوك ـ التويتر ـ استقرام ـ كيك ـ بي بي ـ ارقامكم شخصية ـ دعوة لمنتدى اخر .. الخ من جميع وسائل التواصل الاجتماعي | تحذير

حي الله من لفانا ويا هلا به عدد ما غردت الطيور وعدد نجوم السماء وأسرارها وعدد الحقول وأزهارها وعدد الصحاري ورمالها كلمة الإدارة


الإهداءات



›روايات طويلة ل الرويات الطويله من قبل الأعضاء ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم اليوم, 10:16 PM   #181

]

الصورة الرمزية محروم

 عضويتي » 688
 جيت فيذا » Oct 2014
 آخر حضور » اليوم (10:32 PM)
آبدآعاتي » 300,562
الاعجابات المتلقاة » 2978
الاعجابات المُرسلة » 1501
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الصحي
آلعمر  » 30سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » متزوج
 التقييم » محروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond reputeمحروم has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   7up
قناتك mbc
اشجع ahli
مَزآجِي  »  tvوقت

اصدار الفوتوشوب : My Camera:


اوسمتي

محروم متواجد حالياً

افتراضي رد: شوق تكفى لآ تخليه يرتآح يا شوق تكفى عذبه في غيآبي



بارت _73_

والأخيـــر ..

..


سـ ابدء بأخر بارت .. بهذه الآيــه الكريــمهَ ..
البقرة - 255
اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيم



............................................

"
ياشوق تكفى لا تخليه يرتآح ياشوق تكفى عذبه في غيآبي " ..


آبتسم لهآ قبل لا يدخلون في القصــر ..
مسك يدهآ : تتوقعين بيفرحون بجيتنا ؟
روآن ابتسمت : آن شاء الله ..
بآس رآسهاآ وابتعد عنها وتوجه للمجلس الكبير .. وهو يشوف عمآنه والعيال كلهم موجودين هنآك ..
اول ما انتبهه لوجودهَ كآن فارس اللي صرخ : جآسم ..
لفوا كلهم وشافوه يمشي ببتسامه ِعريضه وموسع يدينه : السلام عليــــــــــكم ..
قاموا كلهم وحضنوه وبدو يسلمون عليه بترحيب حار ..
عزام : وش هالمفاجأه العظيمه .. ؟
جآٍسم : عساها اعجبتـ ـ ـ
قبل لا يكمل طاحت عينه على سآلم اللي جالس بـ الكرسي المتحرك .. تقلصت ابتسامته
:
سآلم .. ؟
الجميع اخفو نظراتهم عنه .. قرب لاخوه اللي حاول انه مايرفع عينه .. لجآسم .. ولكن
:
وش فيك يا سالم عسى ما شر وش صار ؟
ذيب " ابو جاسم " قرب منه ورفعه عن الارض : مافيه شي صار له حادث وانشل عن حركة اقدامه ..
جاسم شهق : وشلون ماتقولون لي وشلون ؟! ..
ذيب حاول يهديه : الحمدلله جت على كذا يا جاسم انت تخيلَ .. ان صار فيه شي لا سمح الله او توفى وقتها بتتمنى اقل شي حالته هذي ..
جاسم بلع ريقه وباس راس سالم : الحمدلله على سلامتك ..
رجع وناظر في ابوه : يبه في امل طيب علاج شي ؟
ذيب : ايه ولد عمه عزام ما قصر هو اللي قاعد يوديه ويجيبه على جلسات العلاج من طلع من المستشفى ..
لف جاسم على عزام وحط يده على كتفه : من يومك ياعزام وانت رجال وراعي وقفه ..
عزام : قبل لا يكون ولد عمي هو اخوي .. وضروري اوقف معاه .
جاسم : الحمدلله على السلامه .. بس ليه ماقلتوا لي ليش سكتو ..
متعب : انت بشهر العسل ماوددنا انك تتضايق وغير كذا وش كنت بتسوي غير انك بتجي وتحزن .. ؟
جاسم : اقل شي ما كنت احس بذنب ..
سالم : لا ذنب ياجاسم ولا شي يمكن الحاله اللي انا فيها استحقها
جاسم وسع عيونه : وش هالكلام يا سالم ؟
..
تنهد ذيب ومسك يدهَ تعال اجلسَ وخلنا نتكلم بهدوءَ ماله دآعي نتكلم في شي ماله فايدهَ ..
الجميع كان يفكر ويتسائل بنفس الشي .. اللي هو كيف لو درا عن وفاة نايف ؟
طرآد : وشلونك يا جآسم مع الزواج عساه زين
جاسم بدون نفس : زين ..
الكل لاحظ تعكر مزاجه .. واول مادخل كان داخل بطاقه ايجابيه وفرح شايله من الارض .. ..

..
بصرخة عاليه : روآآآآآآآآآآآآن ..
ركضتَ بسرعه وضمتهااآ بقوهَ صرخت روان من ضمة منار وابتعدت وحطت يدها على بطنها وهي تقول : شوي شوي ..
الجميع ناظروا بشك : حامل ؟
روان بيأس : مع الاسف ..
قربت امها بفرح وضمتهاا : الحمدلله على سلامتك وش هالمفاجأه ياروآن ..
روان ببتسامه : وشلونكم وشلون عماني والجميع ..
مشاعل : كلهم بخير انتي اللي قولي وش لونك وشلون جاسم ؟
روان : ابد الحمدلله بخير. .
دلال : روان انتي صدق حامل ؟
روان : أي والله حللت تحليل حمل وطلع معاي انو حامل والله حزنت ..
رفعه بغضب : وش هالكلام وليه حزنتي ..
روان : توني عروس ..
مشاعل : ماعليك .. عروس ولا مو عروسَ هذا اللي الله كاتبهَ ..
نوره : بعدين انا حملت بدري نفسك ..
وبحزن ناظرت في ملاك : لكن حسبي الله ونعم الوكيل على من كان السبب ..
الجميع ظنهم انها تقصد " فاتن " ..
قامت ملاك بسرعه والدموع تتسابق في عيونها وصعدت فوق والفتت انتباه الجميع بشهقتها اللي سمعوها وهي تصعد من الدرج ..
منار : وش فيها ؟
نوره : لا تخافين مافيها شي .
عفاف : وشلون مافيها شي قومي شوفي اختك ؟
نوره : طيب ..
قامت بهدوء وصعدت فوق .. فتحت الغرفه وشافتها كاتمه وجها بالمخدهَ
نوره : عمري ماراح اسامحك على الشيء سويتيه .. وطول عمري ماراح اعترف بانك اخت لي .. راح تكونين عدوه لي لا غير ..
ودايم راح ادعي عليك بان الله يبلاك .. ولا يوفقك مثل ماحرمتيني لذه الضناا .. وحرمتيني الامومه وقتلتي روح مالها أي ذنب بالسبب اللي قتلتيه عشانه ..
سكرت الباب بقوه ورجعت نزلت .. لهم ..
ساره : وشلون ماليزيا معاك .. ؟
روان : نص ونص .. بس والله استانست عاد
مريم : الحمدلله هذا اهم شي اصلا ..
رفعه " ام فيصل " : دام كلكم موجودينَ .. ابي اعطيكم خبر عساه يسعدكم ..
سلطانه : عساه خير ..
رفعه : أي خير ..
ناظرت باميره اللي عرفت وابتسمت على طول
:
صديقتي انوار اخطبت اميره لولدها حسين ووافقنا ..
لطيفه بصدمه : وشلون ؟
رفعه : والله يجمعهم على خير ..
لطيفه : ما حسبتي يا رفعه لنايف ؟ اللي الى الان ماجف تراب قبره
روآن
صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد مــــــــــــــــــــــــــــــــه
شهقت شهقه خلت الكل يلتف لهاآ ..
روآن : نـ نـ نـ ايف ؟
حطت منار يدها على فمها وهي تناظر في روان اللي بانت الصدمه على عينهاآ ..
الجميع لف لـ لطيفه بعتآب ..
روان : انتم وش تقولون ؟ أي قبر وش تقولون ؟
رفعه قربت وضمت روان لصدرها وهي تقول : توفى عسى ربك يرحمه
روآن بصرخة : لاآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآ
بدت تبكي وهي ضامه امها .. ودموعها مارحمت عينها الصدمه كآنت قويه عليهاا حيل ..
كيف مآت وليه ومتى وشلون ؟ ضلت تبكي والجميع يبكي بصمت .. وساكتين ويناظرون فيهآا ..
مع الاسف .. ان حتى جاسم عرف وفاة نآيف وكآن النحيب والبكى المتواصل موجود حتى في المجلس حق الرجال ..
ذيب : خلاص يا جاسم . اللي اخذه ارحم فيه منك ومن غيرك ..
جاسم رفع عيونه وناظر بابوه : بس شلون يايبه وشلون راح
..
وقف عزام بغير قدره على الصبر وطلع من المجلس كله .. ركب سيارته .. ورآحَ ..
اما الوليد .. فـ كآن ساكت يسمع شهيق جاسم وعتابه المتواصل من دون أي كلمه تطلع منه ..
سحبه فهيد اخوه وطلعه برا المجلس لما شاف حالة الجميع رجعة للحظه العزا .. دخله المشب الخارجي وخلاه يبكي لحتى هدآ ثم دخل عليه . .
فهيد : جاسم استهدي بالله تكفى ترا والله العظيم ان ابوه ماجفت ددموعه من يوم راح وان عياله يحاولون ينسونه نايف باي طريقه تجي انت وتبكي كذا ما يصير
جاسم صار يمسح دموعه بشماغه .. ناظر بـ فهيد واشر على صدره وهو يقول : خبر طعني في صدري
فهيد : كلنا مو انت وبسس ياجاسم بس وش نسوي
جاسم مسح وجهه : لا حول ولا قوة الا بالله
فهيد : لا تزيدهم ياجاسم لا ابوه ولا اخوانه انت شفت عزام لما طلع من المجلس .. عزام اللي ماقد بكاا ولا انهار وكان دايم القوي بيننا شفت كيف من دمعه منك ذكرته بنايف خلت العبره تخنقه ويقوم من المجلس اللي انت فيه ..
جاسم بحزن : احسب الايام روحه وجيه ..
فهيد : تروح ولا رجعت ماتدري انت تلقى كل شي على حاله ولالا هذي هي الدنيا يا جاسم
هز راسه بالرضى : انا ماني متحمل ادخل لهم .. حتى يمكن روان درت بالموضوع ابي اخذها ونرجع لبيتنا بكرا ان شاء الله لاهدت الامور رجعت لكم ..
فهيد : يكون افضل ..

.................................................. ....

بسيارهَ اتصل عليه رقم المستشفى وكآنت ممرضه ..
باللغه الانجليزيه : دكتور عزام ..
عزام : ايوه ..
...:
ضهرت تحاليل الحمل .. فـ زوجتك حامل في الشهر الرابع ..
عزام : حقا ؟ حسننا اني اشكرك ..
...:
على الرحب والسعه .
سكر الججوال وكآن مايدري يفرح او يحزن .. ولكن تنهد وهو يمسح على وجههَ .. ورجع نزل من السياره يبي يدخل لهم ولكن شاف جاسم طالع هو وزوجته اللي كان يسمعها تشهق .. سكت ولا بين لهم انه حاس ودخل ..

..................................................

مشآعل : طآرق ما سأل عن امه ؟
تركي : ولا أمه سألت ..
مشآعل : طيب انت امنت لها مصروف ولا ؟
تركي : أي لا تخافين امنت لها اللي يكفيها والسواق تحت رجولها متى مابغت يعني ماعليها خوف ..
مشاعل : والله مادري شقول ..
تركي : انا ماقدر ازورها لانها خلاص صارت طليقتي وغير كذا طارق انا حلفت ماخليها تشوفه لماا تمر شهور ويطيح اللي في راسهاآ .. وتجي هي بنفسها وتشوفه ..
مشاعل : اتصلت عليك ؟
تركي : قفلت شريحتي وقبل اقفلها كانت تدق .. ولكن راح تجيب رقمي الجديد انا متأكد وراح توصلني في الشركه وقتها راح اقول اللي عندي واسلمها طارق ..
مشاعل : غريبه هو ما شتاق لهاا ولا لحظه ؟
تركي : اذا هو عندها بالبيت ماقد حظنته وكل مادخلت لقيتها تدخن وهو بغرفته تتوقعين بيشتاق لها ؟ ترا قاعد يحس بنفس الشعور انه بغرفته وهي بعيده نفس الشي هنا ولا هناك الغايب عمره ماينذكر لا كثر غيابه ..
مشاعل : احسه فاقد حنان ..
تركي ابتسم : عطيه انتي يامشاعل وعوضيه ..
مشاعل: مستحيل مستحيل اني اقصر عليه بشي وهذا وعد لك مني .. ويكفي انه ولدكك ..
غمض عيونه وهو يقرب منها لحتى باس جبينها بحب
:
والله اني احبك يا مشاعل ..

.................................................. ..........

السيده امينه : اهلا ي استازه عفاف ..
عفاف : اهلا وسهلا يا امينه اخبارك ؟
امينه : الحمدلله بصحه كويسه انتي ايه عامله . ؟
عفاف : انا بخير بس اتمنى تكون بنتي ملاك بخير ..
امينه : لا ماتخافيش حتكون بخير بازن الله هي بس تمر بحاله نفسيه فتره مؤقته انشاء الله وحتعدي
عفاف : قدرتي تتكلمين معاها بشي
امينه : لا واللهي ماقدرتش ولكن هم بيعملو كدا بالعياده بتاعدي مستحيل ينطئو أي كلمه من بؤهم لحتى تمر فتره كدا وخلاص
عفاف : ان شاء الله يادككتوره ان شاء الله
ابتسمت : عن ازنكي ..

.................................................. ..

اول مادخلت المززرعه شافت عمتها قدامها اللي اخذت خالد من يدها على طول ..
فاتن : يمه ترا خوفتيني تقولين مفاجأه مفاجأه وش بيكون يعني
نوره ببتسامه : انتي ادخلي وبتعرفين ..
فاتن بستغراب : طيب ..
دخلت لصاله وشافت حرممه جالسه ولابسه عباتها ..
عقدت حواحبها وهمست لعمتها : مين ؟
نوره ببتسامه : اساليها ..
وسعت عيونها وهي مو عارفه شي لحتى لفت الحرمه ..
وصرخت فاتن بصدمه : حنـــــــــــــــــــــــــان ..
قامت على طول حنان وركضت لفاتن وضمتها بقوه وهي تضحك : سبرايييييييييييييييييييز
فاتن : سبرزك ماسبرز جدي انتي وين اختفيتي ياحنان ..
حنان بضحك : ياقلبي اشتقتي لي ..
فاتن : اه ياقلبي والله حيل حتى اسالي امي كنت ناويه اروح لامك وقولها متى تجين عشان ازورك ..
حنان : تحسبين نسيتك .. لالا مستحيل ..
فاتن : لا مو سالفة نسيتيني بس قلت يمكن لهت شوي مع زوجهاا ..
حنان : أي والله لهيت ..
فاتن : اخبار سلمان . ؟ وافراح وسلطان
حنان : والله كلنا بخير انتي اللي علميني وشلونك ..
فاتن : والله بخير
نوره : ها الحين وش رايك اعجبتك المفاجأه ولا ؟
فاتن : حيل والله ..
حنان قربت واخذت خالد من يدين نوره : ياقلبي كبببر بسم الله عليه ..
فاتن نزلت راسها : ولا بعد ابشرك حامل
وسعت عيونها بفرحه : صـــــــــــــــــدق .. ؟
فاتن : ايه حامل وكنت ادري من زمان ولا قلت لعزام وقريب درا ..
حنان : شهر كم ؟
فاتن : الرابع .. وتوأم بنآت
حنان : ونــــــــــــــــــــــــــاسه ياقلبي ياقلبي ..
فاتن : عقبالك ..
حنان : أي ان شاء الله يارب واجيب بنت واسمها فاتن واذا ولد عزام ..
فاتن وسعت عيونها : فاتن ايه بس وش دخل عزام ؟
حنان : مادري بس بسميه عزام لان اسمه حلوو .. بس ان شاء الله مايطلع نفسه ..
فاتن ضحكت : خلاص اجل انا بسميهم حنان وحنين
حنان : لالالالا ابي اطلبك اسماء ثانيه ..
فاتن : وش ؟
حنان : تكفين سميهم ولا ترديني
فاتن : ابشري لك مني لاسميهم باللي انتي تطلبيني
حنان : قوت وياقوت
فاتن ابتسمت : ابشري ..
حنان : اكيد
فاتن : اكيييييييييييييدين ..


.................................................. .....

دخل البيتَ .. وشافها تو طلعت من الحمامَ .. وكانت تمسح فمها ووجها شاحب حيل ..
نواف : وش فيك ؟
رنا : ودني المستشفى نزل معاي دم .. ولا ادري وش سبته ..
نواف بخوف : يلا البسي عباتك بسرعهَ ..
رنآ : طيب ..
انتظرها بسيآرهَ. . لحتى شافها ركبت وهي تحاول تسند ظهرها ولكن ماقدرت لانها تحس بألم ..
وصل للمستشفى .. دخلت على الدكتوره وهو انتظرها برآ ..
بعد وقت من الانتظار .. طلع الدكتور ..
نواف : وش صار ؟
الدكتوره : اجهضت ..
نواف بصدمه : كيــــــف ؟
الدكتوره : ايوا اساسا الجنين عمره شهرين فقط .. ولكن الله يعوضكم يارب .
هز راسه بالرضى ورآحت .. دخل على رنآ وكانت مبتسمه
وهالشي صدمه اكثر ..
نواف : ليه تبتسمين ؟
رنا : لان الحمدلله لو بقى هالجنين بيكون عذر انك ماتطلقني هاه هذا هو مات يلا اتمنى ماتتاخر اكثر ..
ضل واقف بصدمهَ .. وهو يناظر فيها لفتره وهي تحاول تتجاهل نظراته ..
بدون تردد : اساسا بعد هالحركه مستحيل اني ابقيك على ذمتي حتى لو طلبتي .. وانا صدق بطلقك لانك عديمة احساس
رنا: وبكون لك من الشاكرين ..
نواف حد على اسنانه : انتي طالق طالق طالق

..
طلع ..

................................................



فهيد كآن يدف سآلم لحتى وصله لشقته طق الباب مرتينَ على سديم لما فتحتَ ..
قبل لا يدخل سالم لف عليه وقاله : ترا عزام يقول راح امرههَ بكرا الصباح عشان يوديك لدكتور ..
سالم هز رآسه : ان شاء آللهَ ..
فهيد : وشلونك يا سديم ..
سديم : بخير الحمدلله وآنت وش لونك ؟
فهيد : الحمدلله بخير
يلا انا استأذن ..
طلعت ومسكت الكرسي ودخلت سآلم دآخل قربته من السريرَ وكآن سآكت .. مدت يدينها وهي تناظر فيه ..
رفع عيونه لهاا ..
سديم : يلا استند علي ,
مد يدينه لحتى مسكته بقوهَ ورفعته بكل قوتها وعلى طول حطته على السرير .. سحبته لورا وعدلت المخآد عند ظهرهَ , نزلت جزمآته وغطت رجوله بالبطآنيه ..
:
توني سويت لك آكل .. بروح اجيبه وأجيَ ,
ناظر فيها بنظرآت الندمَ وكآن سآكت تمنى لو ترجع الايام لاخر يوم قبل يطلع من عندهاآ ولا يقولها الكلام اللي يجرح ..
فكر بحزن ,, سديم وعزام اكثر اثنين اسئت لهم واكثر ثنين واقفين معيَ اقرب من امي وابوي لي ..
نزلت دمعته ومسحهاآ .. قبل لا تجيَ سديمَ .. بعد دقايق دخلت عليه وهي مبتسمهَ ..
:
وهذا هو الاكل .. سويت اللي انت تحبه .. مكرونا بالبشمل .. وفاصلوليا وعصير برتقآل وليمون ..
ابتسم لهاا ..
سديم : صح علي ولا لا ؟
سآلم : صح ..
سديم : يلا اكل عشان ننام ..
سالم بدا ياكل .. وبين كل لحظه والثانيه يرفع عيونه لهاا وكانت تقرا الاعتذار والندم بعيونه ..
نزل الملعقه .. : سـديـ
قاطعته قبل لا يكمل : خلاص اللي راح راح ...
مد يده ومسك يدها وقربهاا وباسها بعمقَ .. : انا آسفَ
سديم ابتسمت : خلاص يا سالم ..
سآلم : انتي ماتستاهلين كل اللي انا سويته فيك قبل الزواج وبعده ..
سديم : خلاص يا سالم ..
سآلم : بس اقسم لك بالله العظيم رغم قساوة قلبي عليك الا اني احبك ولكن عجزت اعترف لك ..
اجتمعت الدموع بعينها وهي تسمع كلمة احبك اول مره منه ..
ضحكت بفرح : تحبني ؟
سآلم : وكثير ..
سديم ضغطت على يدهَ : وانا بعد وكل صبري هذا عليك كان حب فيك مو غفله
سآلم : صدقيني لما ارجع امشي على رجولي ان شاء الله راح اعوضك عن كل يوم ضاق صدرك فيه مني ..
سديم : بأذن الله راح ترجع تمشي وهذا شي واثقه منه لان الله مايخيب ضن احد وانا بضل ادعي ليل نهار .. وقتها راح نجدد حياتنا .. ونبنيها عتبه عتبه ..
سالم ابتسم : وبعوضك ..
سديم ابتسمت وهو ابتسم .. واكتفوا بنظرات العيون اللي حلت كل اللغز ..
.........................................


بعد مرور فترة .. طويله من الزمـــــن ..

آلصبآحَ آلساعه 9:22ص ..

خآلد : بآبآ ..
لف عليه عزام من بعد سرحآنه العميقَ .. : هلا
خآلد : مابغى اروح المدرسه بكرآ بعدَ ..
عزام : خلاص مو عشان غبت اليوم .. ماتداوم بكره بعد ماراح اسكت لك .. ترا ..
خالد : اوف والله تعبت مدرسه مدرسه مليتَ
عزام : احنا قبلك مامليناا .. انت تمل ..
فاتن وهي تلبس بناتها : على الاقل اطلع افضل من امك وجيب الشهادهَ ..
عزام : امه ماتركت الدرآسه رغبه منهاآ ..
فاتن اخذت قوت ونزلتها على الارضَ بعد مامشطت شعرها وحطت الرضاعه بفمها واخذت ياقوت وبدت تمشط شعرها : صح بس كلهاا فشل ..
عزآم : بـ العكس آنا اشوفك انسانه ناجحه في امور كثيرهَ حتى لو فشلتي دراسياَ اشوف فيك الاراده والاصرار وامور تشفع لك بشكل لا يعقل ..
فاتن ابتسمت : تواسيني ؟
عزام : نهائياَ ما اواسيك .. انا اقول لك الحقيقه اللي انتي تجهلينهاآ ..
فاتنَ اكتفت بنظرتها اللي كلها حب له .. وسكتتَ ..
عزآم .. : راح اوديَ خآلد ابوك بعد اذان العصرَ ان شاء آلله او يمكن اوديه بكرآ ..
فاتن : لا بنروح كلنآا عندهم آن شاء آلله ..
عزام : بس مخلد دق علي وقال انه يبيه ضروري .. بعد الاذان وانتي خلي روحتك مع قوت وياقوت بكرا ان شاء آللهَ ..
فاتن : طيب آن شاء الله .. مع اني الاحظ روحاته معاك ومع ابوي كثرت ..
عزام : افضل ابيه يطلع رجآآل ..
فاتن : بس ان شاء الله ما يطلع على ابوههَ ,
عزام رفع حاجبه : ليش ان شاء الله ؟
فاتن : بآرد .. ثقيل .. قوي .. ماعنده احساس .. غريب .. كتوم .. والاهم سخيف ..
ضحك : الله كل هذا مخبيته في قلبك وانا ما آدريَ ؟
فاتن : لان صدق هذي كلها مواصفاتك .. وحتى اول ماتزوجتك كنت اشد من كذا يمكن الحين اهون ..
عزام : وش كنت قبل ؟
فاتن : ما كنت تضحك ..
عزام : اوف .. وليه ما اضحك
فاتن : كنت حتى ما تناظر فيني وكنت انسآن غريب دآئماَ ..
عزام تنهد : انتي الغريبه اللي ماعرفت كيف اتعامل معاك ..
فاتن : بالعكس تعرف تتعامل معي لاني تربيتك
ابتسم : تعجبيني ..
فاتن : والحين ؟ وين بنروح
عزام : انتي وين تبين نروح ..
فاتن : صار لي يومين ما طلعت من البيت احسني مكتومه والله
عزام : وانتي لازم تطلعين ولا تموتين ..
فاتن : يالله منك انا مادري انت كيف ما تمل ولا تتعب ..
عزام : اعشق الوحده
فاتنن : ايه ليش .. ؟
عزام : عشان تبتعد عن وجع الراس .. كلــهَ ..
فاتن : انا اشوف ان الوحده هي وجع الراس شفت اني مختلفه عنك ..
عزام : انتي مختلفه عني بامور كثيره .. واحس قوت تشبه لك اما ياقوت تشبه لي ..
فاتن شهقت : ععساهم ما يشبهونك لا قوت ولا ياقوت خلقه خالد يشبه لك يكفي .. واحد وفقع راسي ثنين شلون بتحمل ..
عزام قام : عندي جلسه مع سالم في العياده ولا عرفت اتصرف معاآك ..
فاتن مدت لسانهاا .. تقهره ..

.................................................. ......

سآلم : الحمدلله يا دكتور صرت احس بحركة ارجولي عكس قبل ..
الدكتور : ايه خلاص راح تدخل لهذي الغرفه .. ويعطونك كذا اختبار واذا تجاوزتها فـ معنى ان العلاج فآد معاك . .
سآلم : وين عزام ؟
الدكتور : عزام يتابع كل شي ويوميا يتصل عشان جلسات العلاج ووقبل شوي اتصل وقال انه راح يوصل قبل التدريب ..
سالم .. : طيب راح انتظره قبل لا ادخل ..
الدكتور : على راحتك .. " راح " ..
بعد نص ساعه .. دخل عزام واول ماشاف سالم ابتسم . .
:
بتوفيق ..
سالم : خايف حيل ..
عزام رفع حواجبه : نهائيا لا تخاف بس اللي ابيه منك تشد على نفسك شوي وانا متاكد من قوتك وارادتك اللي راح تنفعنا باذن الله ..
سالم هز راسه : ان شاء الله ان شاء الله ..
وقفوه بـ الممر ..
مسك الدكتور يده .. : اول شي اوقف
سالم حاول يرفع نفسه : ماقدر ..
عزام ناظر في سالم بمعنى الا تقدر .. سالم ابتسم وضغط على نفسه لحتى وقف ..
الدكتور : ايوه حلو .. الحين خطوه خطوه معي ..
غمض عيونه سالم وفتحها بسرعه : حاس اني ثقيل
الدكتور : لا راح تقدر راح تقدر يلا يا سالم خطوه
سالم حس انه ما يقدر من جديد ولكن حاول ..
الدكتور أشر على عزام يجي : امسك يده انا بحاول احرك رجوله ..
مسك عزام سالم وثبته زين .. الدكتور اخذ رجله اليمنى وقدمها شوي : يلا فقط اضغط عليهاا وكمل يلا ..
عزام : الثانيه مدهاا .. مو صعبه يلا يا سالم ..
مد الثانيه لحتى تحرك خطوهه ..
الدكتور : هذي هي الخطوهَ , يلا رجلك اليمين بعدها اليسار وعلى هالطريقه لين يبدا عزام يفكك ..
سالم : لا مستحيل يفكني ..
عزام :مافي شي مستحيل يلا يا سالم .. انت قدها
حرك رجوله لحتى صار يمشي عليها بضغط . صار الدكتور وعزام يمشونه ويرجعونه كذا مره في ممر العياده ..
الدكتور : ايوه يابطل الحمدلله ..
عزام ابتسم : راح افكك ولكن بكون جنبك لا تخاف
سالم هز راسه بفرحه ..
عزام ابعد يدينه شوي شوي .. ضل سالم واقف وفاتح يدينه عشان يتوازن ابتسم ابتسامة فرح مثل الطفل اللي توه بدا يمشي .. شآف ان هذي ثغرة امل ..
ضل واقف بدون حركه ورغم انه واققف الا انه يضحك من الفرحه مو مصدق انه واقف بدون مساعدة احد ,..
الدكتور : يلا انت قدها امش عادي ماراح يصير شي ..
حرك راسه بالرضى وبدا يمشي خطوه .. اول مامشى لف على عزام ببتسامه فيها العبره : شوفني ياعزام مشيت
عزام : يلا تقدم اكثر ..
ضغط على نفسه وصار يرجع ويمشي لحآله لما جلسوه على الكرسي لحتى يرتاح
الدكتور صافح عزام : اشكروا الله وحمدوه ..
عزام : الحمدلله رب العالمين وما قصرت يادكتور الله يعطيك العافيه ..
الدكتور : يعافيك .. " طلع " ..
جلس عزام على ركبه قدام الكرسي المتحرك : هذا الكرسي راح تودعه بفضل الله وتـ ـ
قاطعه بسرعه : ثم آنــت ..
ابتسم : راح نروح للقصر بهالكرسي وقدام الجميع ابيك توقف وتسعدهم ..
سالم هز راسه : ان شاء الله ..
دف الكرسي ونزلوا لتحت .. ركب السيارهَ والفرحه ما تشيل سالم .. طول الطريق يحمد الله ويستغفر .. ونوا صلاة شكر .. : صدق العافيه نعمه
عزام بدون مايلف عليه : الله يديمها علينا وعلى كل مسلم ..
سالم : عزام والله اني مستحي منك
عزام سكت : ........
سالم : لكن ماقدر اقول الا الله يسعدك سعادة الدارين ويخلي لك بناتك وخالد .. ويوفقكك ويفتح لك ابواب السعاده والرزق من وين مالفيت وجهك .. وانا الله يقدرني وارد لك هذا الجميل اللي حتى اقرب خواني ماسواه لي ..
عزام : كفاني دعاك ..
وصلوا للقصر .. فتح الحارس البوابه الكبيره .. وانصدموا عمانه بـ ان البوابه انفتحت لانهم كانوا جالسين بـ الحديقه كلهم .. مبارك وطراد وذيب والوليد وعيالهم
متعب وتركي ومشاري وفارس وفايز وفهيد وفهد وفيصل وجآسم ..
نظراتهم كلها توجهت لعزام اللي يدف سالم .. لحتى وقفوا ..
رفع سالم راسه وناظر بعزام اللي ابتسم له على طول ..
حط سالم يده على مسكات الكرسي ورفع نفسه واول مارفع نفسه شاف ابوه اللي قام بهدوء ودمعته على طرف عينه .. ضل واقف وهو يناظر في سالم يوقف ويمشي خطوه خطوه اتجاهم .. وببتسامهَ كلها فرح .. لا يوصفَ
جآسم حط يدينه على فمه وغمض عيونه وهو يقول : ماني مصدق
الجميــع : الحمدلله الحمدلله ..
لما قرب سالم قبل لا يطيح ارتمى على ابوه اللي حظنه بقوهَ وصار يبكي وهو يحمد الله ..
اول مانزل سالم على الارض سجد على طول شكر لله ..
ضل عزام واقف ورا الكرسي ويناظر فيهم ..
لحظه مبكيه .. وجميــله بنفس الوقـــــــــــت .. فـ ما اجمل دموع الفرح .. ما أجملـــهاآ ..
بعد سوآلف طويله جداَ .. مر الوقت بشكل سريعَ , واسرع مما يمكن ..
فـ الساعه .. 11:32م ..
انفتح باب الغرفه .. وشافها تعبثَ , بشعرهاآ تنتظره ..
تنتظر طقة الباب .. وصوت فهيد وهو يقول : سالم جا ..
ولكن هالمره كآن سالم بنفسه يفتح الباب ..
بصوت خافت : سديم ..
فزت بسرعه متوجهه لعباتها عشان فهيد كـ المتوقع دائما ولكن لما دخل كله وهو واقف حذفت العباه من يدها وشهقت : ســــــــــــــــالم ..
ابتسم بكـل فرح : عيونه انتي ..
بكت بسرعه وهي تقرب عنده لحتى ضمهآ على صدره بكل قوهَ .. وهو يمسع كلامها المقطع من الفرحه ..
مو مصدقه انه رجع وقف على رجوله ..
سديم ابتعدت عنه خطوتين : ســـــــالم ..
مسح دموعهااا وهو يقول : خلاص يا سديم المفروض تفرحين ماتبكين ..
ضلت شفايفها ترجف من الصدمه وبعيونها كمية براءه دفعته يقبلهاا بكل حب ..


.................................................. ...


..
في أجمل قاعات الرياض الفخمه والعالميه ..
زوآج حسيـــن .. وأميره ..
..
في قــــــــــــآعة الرجــــــــــــآل ..

كآن جآلس ويناظر بولده طارقَ .. ولحظه نظراته له .. تذكر سحر اللي صار له مده ما سأل عنها ولا فتح شريحته الثانيه وكلمها ..
طلع الشريحه ودخلها بجوآله .. وهو يتساءل طلع قلبها قاسي صدق .. ولا تبي تسأل عن ولدهاآ حتى ..
رجع ورفع راسه لطـآرق وهمس بصوت قصير لنفسه : مالك ذنب غير ان امك سحر ..
اول مافتح جواله .. انصدم بأنها ما ارسلت له شي نهائياَ ..
دخل الواتس وشاف ظهورها .. كآن اخر يوم
يوم الطلاق .. بدت التساؤلات .. وعلامات الاستفهام تفر في رأسه..
دخل على المكالمات وكآن في رقم متصل عليه قبل شهرين 33 مكآلمه لم يرد عليــها ..
عرف انها هي .. سكر جواله وحطه بمخباته بعدم مبالاآهَ ..
سمعوآ صوت تفحيط برآ القاعهَ .. اول ماسكت الفنآن .. طلع الصوت واضح واقوا ..
كل الرجال الموجودين ناظروا بالباب .. طلع تركي وشآف الرجال مجتمعين برا عند شارع القاعه ويناظرون بسيارة مشاري اللي كانت تفحط بـ انتحاريه ..
صرخ عزام بـ اعلى صوت : مشـــــــــــــــــآريَ ..
طلع المعرس " حسين" وبغضب : هالمجنون وش يبي قدام القاعه يفحط ؟ اطلبوا الشرطه حآلا ..
عزام لف عليه بغضب : لا شرطه ولا شي انا اوقفه ..
حسين رفع صوته : راح يقلب صدقني ..
عزام صرخ باعلى صوت بغضب : قلت راح اوقفــــه
توجه عزام لجيبه .. وشغله .. اما الرجال كانوا يصورون .. مشاري وهو يفحط بشكل هستيري مبالغ فيه ..
حرك عزام سيارته بغضب وصار يحد مشاري يوقف ولكن الصدمه ان مشاري يتعدا عزام ويفحط اكثر واكثر .. ويروح لشارع من بعيد ويرجع عند باب القاعه ويفحط ..
حاول عزام قد مايقدر يوقف مشاري ولكن ماقدر .. فتح الشباك وصرخ : مشاري وقــــــــــــــــــــــف ...
عدم المبالاه من مشاري كانت غريبه والغريب ان مشاري مو راعي تفحيط الا ان كل همه انه يخرب هالليله ..
اذطر عزام يستخدم القوه فتح درج السياره وطلع مسدس .. فتح الشباك وصار يضرب على الكفرات حتى وهو يمشي لحتى السياره صارت تخبط وهدا سرعه قبل لا تقلب ..
وقف السياره .. وكانت مختفيه خلف الدخــــآنَ ..
فتح عزام باب سيارته ونزل بغضب متوجه لسيارته .. فتح الباب بقسوه ولكن كان مقفل ..
صرخ على مشاري : افتح البــــــــــاب ..
الجميع كانوا يناظرون مصدومين واللي يصور واللي يتساءل والاخص حسين اللي محتار من هالتصرف الهمجي .. اللي تأكد ان وراه اميره ..
تركي لف للجميع : يلا لو سمحتوا خلونا ندخل عزام بيهتم للموضوع ..
فتح الباب ولكن بدون مايلفف على عزام ..
بغضب اول مانفتح الباب مسك مشاري مع ياقته ونزله من السياره ..
حد على اسنانه : عمري ماشفت انسان مجنون ومتهور نفسك ..
ضل ساكت مشاري ومنزل عيونه للارض وعزام يرفعه وينزله مع ياقته ..
عزام : لو مــــــــتتت لو صار فيك شي وش بتنفعك اميره فيه علمني ...
مشاري : ماراح اخليه ياخذها ..
عزام صرخ بوجهه : اخــــــــــــــــذهااا ارضى بالواقع يامشاري انت كبير وفاهم
مشاري : وخر عني بعترف له بكل شي وهو بيكرها ويتكرها لي
وخر عزام يدينه عن ياقة مشاري بهدوء : ماني مصدق ..
:
ماني مصدق ان اللي قدامي صديقي واخوي مشاري
مشاري : اناا تعبت ..
عزام مسك يده وسحبه لسياره لحتى خلاه يركب غصب ..
راح وركب سيارته .. وشغلهاا ومشىَ .. ضل يناظر فيه بين فتره وفتره ..
كان مشاري يحاول انه مايرمش عشان دمعته لا تنزل ..
والعبره اللي خنقته من اول ماسمع صوت الفنان وشاف حسين بالبشت ..
همس بصوت قصير : ياكثر ماتمنيت اكون مكانه ..
صرخ : خـــــــــــــــــــــــــــلاص
ضل مشاري ساكت ولا لف عليه ودموعه معلقه على طرف عينه ..
عزام حاول يهداا اكثر : مشاري افهمني تكفى ..
ضل يسمعه ولكن قلبه يسمع اشيا ثانــيه ..
عزام : انا بكلامي اللي اقوله ماقصدي اجرحك بس امل ان اميره تكون معاك انساه .. البنت على ذمة رجال الحين .. ومن سابع المستحيلات تقدر تغير شي بذات في هاللحظه احمد ربك ان حسين ماسوا شي كبير ولا رحت فيهاا ..
مشاري : ........
عزام : يا مشاري انت بتلقى اللي تعوضك ان شاء الله بس خلك اقوا من كذا وانا متاكد ان الله بيفرجها عليك وتتغير احوالك بس تكفى طلع نفسك من هالحزن وبتعيش ..
مشاري :.........
عزام تنهد من صمته : الله يعين ..

.............................................
يـــــــوم جــــــــــــديـــــــــــد وأخيـــــــر ..


سآفرت
نفسي أغيـــب
وانسآك
لكن رجعت من
السفر
مانسيتك



..



في غرفــــــة الولاده .. بعد ماولدت روآن كان ينتظرها برا جاسم ومنار ..
منار : والله الفرحه ماتشيلني من الارض ..
جاسم ببتسأمه : أي والله وش تقولين عني وغير كذا متحمس اعرف جنسه ..
منار : ماقالت لك روآن ؟
جاسم : رفضت .. وكانت تقول مفاجأه افضل
منار : هي تعرف
جاسم : لا حتى هي بنفسها ماتبي تعرف وش جنسه ..
منار : يارب يارب تقوم بسلامه ..
طلعت الدكتور وهي مبتسمه : فين البابا ؟
جاسم : انااا اناا
الدكتوره : ماشاءاالله اجا لك ولد زي الفل
ضحكت منار : مبــــــــــــروك ..
ضمها بقوه وهو يضحك .. : الحمدلله ياربي طيب كيف امه
الدكتوره : اه هي بالف خير بس ثواني وحتدخلوا عندها ان شاء الله ..
جاسم : طيب يادكتوره يعطيك العافيــه ..
منار : يالله ودي اشوفه متحمسه ..
جاسم : متى ماسمحوا لنناا راح نروح انا وياك الحضانه ونشوفه ..
منار : ياع ماني متخيله ان عندك ولد
جاسم : ليه ماني مالي عينك ..
منار ضحكت : ولا بعد الأم روان كملت ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
جاسم : والله نهبل عيش طيور بنبني
منار : الله يخليه لكم .. يارب ..
جاسم : وبعدين ترا روان غثتني تقول انتي اللي بتسمينه
منار : يالله مانست وعدها لي
جاسم : سميه يا ريان ولا محمد ولا علي اختاري من الثلاثه ذولي ابي واحد منهم
منار : امممم بفكر ..
جاسم : ياويلك ما تختارينهم ..
منار : علي مخيس .. ومحمد كثير يمكن ريان .. عشان روان وريان وكذا .
جاسم : أي مو مشكله..
بعد .. ساعه ونص .. دخلوا على روآن وشافوها منسدحه بتعب .. وصوتها رايح من الصياح ..
منار : الحمدلله على السلامه ياجمل ام ..
روان ببتسامه : الله يسلمك ..
جاسم قرب وباس راسهاا ويدها : الحمدلله على سلامتك ياغلى في ذا القلب "اشر على قلبه " ..
ابتسمت بخجل : ابي اشوفه ..
منار : اكيد يهبل انا واثقه دام ابوه حلو وامه حلوه هو بيطلع حلو ..
روان : وش بتسمينه ..
بعد لحظات من الصـــــــمت ..
:
نايف ..


.................................................. .


ضل يدق العود بصوت مبحوح وهي يغني لها ..
:
.................................................
في داخلي غصه في صدر مطعون"
في وسطها سم المواجيع نابت
حاولت اخفف عنها مير تدرون
لقيتها تكبر مع الوقت شابت ..
وفي صدري الونه تبكي لها عيون ,
تجر صوت الأه ودت .. وجآبت
ماصرت اصدق حب خيب لي ضنون
الحره اللي صابت القلب صابت ..
دام الجروح تهون فرقاهم ايهون ..
كنا نضن وكلها ضنون خآبت ..
ماني براجع يمهم لو يموتون
العين عن ذرف المداميع تابت
دام المواصل صعب ياهيه تدرون
ماعاد باقي شمعتن غير ذابت
ياكثر ماعبوا وقالوا يقولون ,
ياكود ناسن في جسدها ما عابت
محبوبتي راحت وخلتني شلون
كانت تبيني حيل وشلون غابت
ماني مصدق كيف خيبتي ضنون ,
لا ترجعيلي دامها النفس طآبت ..


نزل العود وناظر فيها . كانت منسدحه على رجله .. م انتبه انها نامتَ
ضل يناظر فيها فتره طويله .. وهو يتأمل ملامحهاا .. ناظر حوله كيف قوت نايمه على رجول فاتن ..
وخالد نايم بعيد شوي عنهم وياقوت نايمه على يد خالد كانت اشكالهم جدا جميله ..
ابتسم عزام .. وهو يناظر فيهمَ في قمة سعادته في هاللحظه لا توصف ..
ماحب يتحرك عشان فاتن ماتقوم .. فـ عشان كذا سند راسه على الجدرا وغمض عيونه لحتى هو بعد غفى معهم ..
بعد نص ساعه .. قامت قوت وقعدت تبكي لحتى قامت فاتن وعزام ..
حركت عيونها وهي تمسحهم : الساعه كم ؟
عزام رفع ساعته يناظر فيها : الساعه 3 ونص العصر ..
فاتن تنهدت : بقوم اتروش .. انتبه للعيال ..
عزام : حاولي تستعجلين لاني راح اروح لشركهَ وبنزلك عند اهلكك قبلهاآ ..
فاتن : اجل مايحتاج اتروش بس بغسل وجهي والبس
عزام : طيب ..
مرت المرايه وركزت في شعرها مجدول وهي متاكده انها نامت وهو مفكوك ..
لفت على عزام : عزام ؟
عزام : هلا ..
فاتن : وش مسوي بشعري
عزام ابتسم : جدلته ..
فاتن ضحكت : لو دريت انك تعرف ماكان كل يوم وانا متعبه نفسي واخليك تشتغل على شعري ..
عزام : مو على كيفك .. عندي اشغال اهم
فاتن ميلت فمها بسخريه : الله يهذي الاشغال عاد ..
اخذ ياقوت وصار يهزهاا عشان تنام الا شويات وقعدت تبكي قوت .. مد يده وصار يمسح على ظهرها عشان تنام
فاتن اعجبها الوضع ودخلت الحمام وهي تبتسم على شكله يهز رجله عشان ياقوت ويهز يده عشان قوت ..
انتظرها فتره طويله عشان تطلع .. : يلا يافاتننننننننن
كانت قوت تبكي حيل اما ياقوت سكتت .. قام ونزل ياقوت بشويش وشال قوت وصار يهزهاا فجاه الى تبكي ياقوت ..
تنهد : ياربي منك يافاتن اخلـــــــــــــصي
بصوت عالي وهي بالحمام : انا تعبت عليهم تسع شهور تحملهم ساعه مو صعبه
عزام وسع عيونه : ساعه ؟ساعه ايش انتي وش بتسوين بالحمام بتنامين
فاتن :قررت اتروش
عزام بصوت غاضب : اذا تروشتي كسرت عليك الباب
فاتن : بطقاق
قام خالد من صوت ابوه وامه : وش فيه
"
طبعا بللهجه طفوليه "
عزام ابتسم ابتسامة صبر : مثل منت شايف ي خالد
خالد : جوعان
عزام : كملت
فاتن بصوت عالي : عزام فيه اكل بالثلاجه لخالد قوم جيبه له ..
عزام تنهد ونزل البنات من حظنه وتوجه لثلاجه جاب اكل خالد وقعد يوكله .. وجاب رضاعات البنات من السرير وشربهم وكانت بيدينه الثنتين ..
طلعت فاتن وهي لافه الروب وتغني ..
عزام ناظر فيهاا .. وهو ماد يدينه الثنتين يشربهم رضاعه ضحكت فاتن بصوت قصير ..
عزام : ممكن تجين تحكين خشمي ؟
فاتن قربت منه وصارت تحكه وهي كاتمه الضحكه ..
عزام : تعالي اخذي بناتك تاخرت ..
فاتن عطته ظهرها : بتنشف ..
قام بسرعه وراهاا وضمها من ورا : ليش العناد ؟
فاتن : ودي تجرب العيال شوي .. ترضع وتلبس وتلحق
عزام : كافي انتي الحقك وارضعك والبسك ..
فاتن لفت عليه : نعم نعم ؟
عزام : والله عاد رضيتي ولا مارضيتي طول عمري اشوفك بزر ..
فاتن اشرت على عيالها : كل ذولي ماشاء الله وبزر
عزام : بزر وجاب له بزران .. عاد الشكوى لله مهمتي اربيكم اربعتكم
فاتن بغضب : ممكن تسكت يا الشايب ..
ابتسم على جنب : اصير شايب ولد وبنت واللي تبين بعد ..
فاتن رفعت حاجبها بسخريه ..
عزام ضمها على صدره بقوه .. : انتي أجمل شي في حياتيَ ..
فاتن : غصبا عليك ..
عزام وخر عنها وهو يبتسم ويناظر بعيونهاا لاحظ خجلها ...
:
احبك
فاتن : طيب
عزام : وش يردون ؟
فاتن : حبك ربك ..
عزام : فاتن وش يردون ؟
فاتن بخجل : اححبك ..


................................................


تذكر الرقم اللي اتصل عليه .. 33 مره .. رجع واتصل عليه وعارف انها سحر ..
ولكن استغرب من الصوت الغريب وكان رجال
:
الوو ..
تركي : هلا مين معي
....:
انت تركي ؟
تركي ": أي نعم تركي امرني
....:
انا جارك عبدالله وين اختفيت ياتركي وين ايامك شكلك نقلت انت وزوجتك
تركي : لا زوجتي موجوده بالبيت بس انا ماعدت موجود
عبدالله : غريب
تركي :ليه متصل علي 33 مره عسى ماشر
عبدالله : قبل لا انقل من بيتي اللي جنبكم كنت اشم ريحة عفن في بيتك وانصدمت صراحه واتصلت عليك ..
تركي بصدمه : ريحة ايش ؟
عبدالله : والله مادري لكن الريحه ما تنطاق ..
تركي سكر من عنده على طول وركب سيارته ومشى ..
مسافة الطريق لحتى ووصل للبيت اخذ المفاتيح وفتح الباب رجع خطوتين لورا لما شم الريحه
تلثم بشماغه وهو مصدوم من هالريحه العجيبه ,,
صرخ بصوت عالي : سحـــــــــر ..
دخل لصاله وكانت مو موجوده دخل الحمام وكانت مو موجودهه لكن دخل المطبخ
و
صــــــــــــــــــــــــــــــــــــدمـــــــــــ ـــــــــــه ..
وقف عن الحركه وانشلت اجزأه من المنظر المقرف اللي يشوفه ..
كانت متعلقه بحبل وصلته لسقف وباين العفن في جسمها
بدون احساس طاح من طوله ..
وقال بصوت قصير : لا الــه الا الله ..



.............................................

نزلوا من السيارههَ .. كانت فاتن شايله بناتها وعزام ماسك خالد بيدهَ ..
دخلهم للمزرعه عند ابوهاآ .. ورجع لسيارته وركب .. وشغلها ومشى .. ما انتبه لشخص اللي كان يراقبه مصدوم منه ,, ومن الشي اللي شافه ..
بعد 30 دقيقه .. شاف مخلد طالع وماسك خالد بيدهَ .. صار يمشي متوجه للمسجد ومعاه خالد اللي بيكون امام بعده مثل مابغى وتمنى وقاعد يعلمه عشان يحقق امنيته البسيطه هذي .. فـ خلاه يروح معاه .. دايم ..
دخلوا المسجد .. وانتظر لحتى بدا الاذاآن ..
شاف خالد طلع يلعب برا المسجد .. ناداه بصوت قصير
:
خالد ؟
لف عليه خالد وعقد حواجبه : مين ؟
قرب منه وجلس قدامه وباس خده : مين اللي مع ابوك عزام ؟
خالد : بابا
.. :
طيب مين الاثنين اللي ماسكتهم ماما فاتن
خالد ببتسامه : خواتي
ابتسم بنكسار : وش اسمائهم ؟
خالد : قوت وياقوت

عبدالعزيز : طيب روح قول لأمــك
..
بصوت مبحوح وكله حزن :

الوقت يمضي وتتغير به احوالك
وانا عيوني بكثر دموعها غرقى
والله وكبرتي وصرتي ام لعيالك
وانا الين الحين ابكي ليلة الفرقى


"
انتهت الروايه بحمد الله وشكره "


 توقيع : محروم




رد مع اقتباس
قديم اليوم, 05:38 AM   #182


الصورة الرمزية حلا

 عضويتي » 1965
 جيت فيذا » Mar 2018
 آخر حضور » اليوم (06:57 PM)
آبدآعاتي » 91,773
الاعجابات المتلقاة » 1715
الاعجابات المُرسلة » 1624
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي
آلعمر  » 29سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء
 التقييم » حلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant futureحلا has a brilliant future
نظآم آلتشغيل  » Windows 2000
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »  مروقة

اصدار الفوتوشوب : My Camera:

мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

حلا غير متواجد حالياً

افتراضي رد: شوق تكفى لآ تخليه يرتآح يا شوق تكفى عذبه في غيآبي





 توقيع : حلا



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن » 02:13 AM.

جميع ما يطرح في منتديات سهام الروح لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبها
ابرئ نفسي أنا مؤسس الموقع ، أمام الله ثم أمام جميع الزوار و الأعضاء على ما يحصل من تعارف بين الأعضاء على مايخالف ديننا الحنيف

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009